” العزل المنزلي” تجنب الملل واصنع أوقات وذكريات سعيدة!

” العزل المنزلي” تجنب الملل واصنع أوقات وذكريات سعيدة!

شاركها

” العزل المنزلي” هذا هو التعبير الأكثر تداولاً وإنتشاراً في جميع أنحاء العالم في الفترة الأخيرة بسبب إنتشار فيروس كورونا أو كوفيد 19، والذي تسبب في ارباك العالم وأنظمته وشعوبه بأسرها، وهو كذلك الحل الوحيد والسحري حتى الآن للوقاية من حدوث العدوى، في ظل عدم وجود مصل أو دواء حتى هذه اللحظة.

والآن، نعرض لكم كيف يمكن تغيير احساسك وقناعاتك تجاه ” العزل المنزلي” ، من كونه سجن وتوقف تام للحياة، إلى وسيلة ترفيه وراحة تستطيع من خلالها اكتشاف نفسك والمحيطين بك من جديد!

1. هذا الوقت بالتأكيد هو وقت العائلة والأصدقاء! 

 " العزل المنزلي"

سواء مقيم مع عائلتك أم مغترب، لقد منحك العزل المنزلي، المزيد من الوقت المفقود للتواصل مع عائلتك وأحبائك.

ان الخروج للعمل بشكل يومي يستنزف الكثير من الوقت والطاقة والمجهود للتواصل مع الآخرين بشكل فعال ومستمر، لذا فإن فترة وجودك للعمل من المنزل يحب أن تستغلها بشكل أفضل.

انت الآن لديك القدرة على الحصول على قسط كافي من النوم والراحة، مما ينعكس إيجابياً على مزاجك العام ويعطيك رغبة كبيرة في التواصل العائلي أو في محيط الأصدقاء. استمتع بهذا الدفء فترة من الزمن.

وفي هذا السياق، قامت الامارات العربية المتحدة بفك الحظر عن مجموعة من تطبيقات الاتصال لاتاحة الفرصة للمغتربين لتواصل أفضل مع عائلاتهم خلال فترة “العزل المنزلي” ، هذه التطبيقات هى: Google Duo – Houseparty – Zoom و Skype.

2. قم بمراجعة قائمة أهدافك وجددها بما يتماشى مع الأوضاع الحالية!

شئنا أم أبينا، فإن #كوفيد_19 تسبب في الكثير من الفوضى فيما يخص الخطط المستقبلية سواء على المدى القريب أو البعيد! تم تعليق السفر حتى اشعار آخر غير معلوم وتوقفت الحركة عالمياً، وتم تعطيل الكثير من الخطط سواء الشخصية منها أو العملية.

ولكن على الرغم من ذلك – هذا هو الوقت المناسب لتعديل قائمة أهدافك السابقة ، وكذلك البدء في التخطيط لرحلاتك التي تم تأجيلها، وتذكر دائماً ان هناك دائماً سعادة مختبئة خلف جدران التأجيل، هناك فرصة أكبر ووقت أكثر لترتيب أفضل وتذكر تفاصيل من الممكن أن يكون تم تجاهلها نظراً لضيق الوقت.

انت تمتلك وقتك الآن .

إقرأ ايضاً: ما تحتاج معرفته عن السفر خلال فترة انتشار فيروس كورونا!

3. شاهد هذا المسلسل الذي انتظرت طويلاً لمشاهدته!

في زحام الحياة اليومية والتفاصيل الكثيرة التي تُجبرنا أحياناً على التخلي عن بعض الخطط التي نريدها، يمنحك “العزل المنزلي” فرصة للقيام بأشياء طالما تمنيت أن يكون لديك وقت أكثر لممارستها.

على سبيل المثال، هذا المسلسل الذي تتابع حلقة واحدة منه كلما تسنت لك الفرصة، أو هذا الفيلم الوثائقي الذي تتوق للوصول إلى نهايته، والكثير والكثير هذه هي فرصتك المناسبة لتدلل نفسك.

4. تعلم مهارة جديدة، ابحث عن الدورات التدريبية المجانية أون لاين!

" العزل المنزلي"

سواء كنت تعمل الآن كلياً من المنزل، أو حتى بشكل جزئي وعدد ساعات أقل، يمكنك استغلال الوقت أيضاً في تعلم مهارات جديدة.

يتشارك العالم هذه الأوقات الصعبة، ولتخفيف وطأتها على الجميع قامت العديد من الشركات ومقدمي الخدمات بعرض خدماتها أون لاين بشكل مجاني، حتي يتسنى للجميع الاستفادة منها.

ابحث عن الشيء الجديد الذي تريد تعلمه الآن، وابدأ بالحضور من خلال العالم الافتراضي الذي يرحب بالجميع بلا شروط، محرك البحث الشهير جوجل لديه كل ما تبحث عنه كل ما عليك فعله هو أن تبدأ فقط.

جدير بالذكر أن موقع Linkedin الشهير قد قام بإتاحة 16 دورة تدريبية مجاناً لجميع زوار وأعضاء الموقع، يمكنك التعرف عليها من خلال هذا الرابط باللغة الانجليزية.

5. قلل حجم استهلاكك للأموال والأشياء أو ما يُعرف ب Minimalist Lifestyle! 

يتبنى الكثيرين حول العالم تطبيق نظير تقليل الاستهلاك في جميع جوانب الحياة، ونرى أن الأزمة الصحية الأخيرة بسبب فيروس #كوفيد_19 هى وقت مناسب لتسليط الضوء على هذه النظرية والتي تساعدك على الاستخدام الأمثل للموارد المتاحة لديك.

تتسع هذه النظرية بشكل كبير، عميق وممتد، لذا سوف نكتفي في هذا السياق بما يمكن أن تفعله خلال فترة “العزل المنزلي”. على سبيل المثال، خزانة ملابسك التي تحتفظ داخلها بملابس لم ترتديها منذ شهور أو عام – تخلص منها الآن وتبرع بها لمن هم في حاجة إليها. ليست الملابس فقط، ينطبق ذلك على كل شيء داخل منزلك لم تعد في حاجة إليه كتب، أدوات منزلية، أحذية، ألعاب أطفال .. كل شيء.

تأكد من تنظيف وتعقيم كل هذه الأشياء قبل وصولها إلى مستخدم آخر.

6. التطوع 

" العزل المنزلي"

نحن جميعاً معاً .. هذا هو الشيء المؤكد. لم يحدث من قبل أن يعيش جميع سكان العالم على الرغم من الاختلافات الكثيرة ظرفاً استثنائياً مثل الذي نعيشه الآن!

لذا يتحتم علينا أن نتكاتف معاً، وأن يكون هذا الظرف الاستثنائي سبب لاعلاء المفاهيم الانسانية من جديد، وأن يعود إلى السطح قيم اجتماعية هامة مثل الإخاء والإيثار مرة أخرى.

هناك الكثير من المبادرات التي ظهرت مؤخراً منها مبادرة سمو ولي عهد دبي الشيخ حمدان بن محمد بن راشد ” مدينتك تناديك للتطوع” وقام بتوجيه رسالته إلى جميع مواطني ومقيمي دولة الامارات العربية المتحدة: “معاً لنحمي أنفسنا وعائلاتنا” ويستطيع المتطوعين المشاركة من خلال تطبيق الهاتف والذي تم صدوره بالفعل. 

7.  ابدأ بممارسة اليوجا والتأمل

تختلف استجاباتنا نفسياً تجاه أحداث بعينها، ولكن مما لا شك فيه ان ظهور فيروس كورونا بشكل مفاجيء، قد أربك الجميع وتسبب بالشعور بالكثير من المشاعر السلبية والضغوط التي نتعرض لها بسبب الأخبار والمستجدات كل يوم.

لذلك، نقترح عليك أن تضُم تدريب اليوجا أو ممارسة التأمل لقائمة الأنشطة اليومية خلال فترة العزل المنزلي، مما يساهم في تقليل التوتر والقلق ومحاولة تشتيت تركيزك عن أخبار انتشار فيروس كورونا.

10 دقائق مرتين يومياً صباحاً ومساءاً كافيتين لجلب قدر من الهدوء والسكينة، لهذا اليوم المليء بالأحداث الساخنة والأخبار المتتالية التي لا تتوقف.

وتذكر دائماً، ان جلوسك في المنزل الآن هو الحل الأكثر أماناً لك ولجميع من حولك. 

 

لا تعليقات

اترك تعليق