تعرف على قصر نويشفانشتاين في ألمانيا

تعرف على قصر نويشفانشتاين في ألمانيا

شاركها

يقع قصر نويشفانشتاين على بعد كيلومترات من الحدود النمساوية الألمانية في واحدة من أعلى التلال الموجودة في جبال الألب البافارية المرتفعة حيث يستقطب هذا الصرح المعماري البديع ما يقارب 1.5 مليون سائح سنوياً يأتون من كل بقاع العالم لاكتشاف معماره الفريد وقاعاته التي تجمع قصصاً وحكايات استُلهمت أغلبها من الأعمال الأوبرالية للمؤلف والموسيقي والكاتب المسرحي ريتشارد فاغنر. ومن خلال هذا المقال سنتعرف أكثر عليها ومن كان ورائها!

تاريخ قصر نويشفانشتاين

قصر نويشفانشتاين
عشق لودفيغ الثاني الحكايات والقصص وأراد أن يمثلها في هذا القصر البديع

تسلم الملك لودفيغ الثاني حكم بافاريا وهو في 18 عشر من عمره وكان يفتقد للخبرة والمعرفة بشؤون السياسة حيث لم يستطع التحكم في زمام الأمور اذ وجد نفسه بعد سنتين تحت حكم بروسيا فلم يتحمل الوضع وهرب لبناء هذا القصر والاختباء فيه إلى جانب قصرين اخرين وهما ليندرهوف وهيرينشيمسي. وقد استلهم هذا التصميم المعماري الرائع من القلعة هوهينشفانغاو التي ترعرع بها والتي كانت تشبه معمار القرون الوسطى مما جعله واحدا من أشهر القصور في أوروبا خاصة بعدما ألفت حوله الكثير من القصص الأسطورية وتبنته شركة والت ديزني لتصوير أفلامها كفيلم “الأميرة النائمة”.

معمار القصر

قصر نويشفانشتاين
تحكي كل قاعة في قصر نويشفانشتاين مسرحية من المسرحيات التي كانت تقام في أوبرا فاغنر

تكلف بتصميم القصر المهندس المعماري كريستيان يانك بأمر من الملك لودفيغ حيث أنه أراد لهذا القصر أن يضم أكبر عدد من القصص المسرحية الألمانية التي كانت تقام في أوبرا فاغنر حيث يوجد بالقصر العديد من القاعات الفسيحة والمغارات المزينة بالألوان المختلفة التي تعكس بعضاً من حس الغرابة الذي كانت في مؤلفات فاغنر، ولقد تم إضافة مؤثرات صوتية داخلها ليستمتع كل الزوار بهذه المنشئة الجميلة والغريبة في نفس الوقت التي أضفى عليها الطابع البيزنطي للقباب منظراً ساحراً.

وتعتبر أكبر القاعات في القصر هي قاعة الغناء التي تعتبر تجسيداً لمؤلف لوهينغرين وبارتسفال الذي تصوره فاغر وقد أراد الملك أن تقام كل الإحتفالات المهمة في هذه القاعة المدهشة إلا أن الملك توفي قبل أن يقيم أي احتفال فيها كما أنه لم يستطع إنهاء بناء 14 غرفة عوض 200 غرفة التي خطط لبنائها وتأثيتها.

ملاحم وقصص

قصر نويشفانشتاين
تعتبر قاعة الرومانسية من أجمل القاعات في قصر نويشفانشتاين حيث اشتغل عليها العمال لمدة 4 سنوات

تحتوي اللوحات الفنية الموجودة في القاعات الكثير من الملاحم التي تَصَورها المؤلف الموسيقي والكاتب المسرحي ريتشارد فاغنر في أعماله الأوبرالية، ومن أبرز هذه القاعات قاعة الرومانسية التي تمثل واحدة من أشهر حكايات القرون الوسطى التي اشتغل العمال عليها العمال ليل نهار على مدى أربع سنوات لإكمالها إلا أنه لم يكتب للملك رؤيتها حيث تم اعتقاله قبل ذلك وقيل إنه أصيب بالجنون قبل أن يجده الناس ميتاً بجانب الوادي في ظروف غامضة.

بعد وفاته تم تصنيف هذا القصر من القصور التاريخية التي تعود إلى القرون الوسطى نظراً لمعماره القديم الذي يشبه العمارة البيزنطنية القديمة إلا أنه ليس كذلك حيث أن القصر بمجمل مرافقه هو تجسيد لتخيلات وقصص دارت في مخيلة فاغنر فقط.

اكتشفوا أفضل عروض السفر لألمانيا مع هوليداي-مي!

جسر ماري

جسر ماري
يأتي السياح لجسر ماري لإلتقاط صور لقصر نويشفانشتاين

يحظى جسر ماري بمنظر ساحر على القصر حيث يبعد عنه بحوالي عشرة دقائق ويتوجه له السياح عادة التقاط صور رائعة للقصر. وتعود قصة هذا الجسر إلى سنة 1840 عندما أمر الملك ماكسيمليان الثاني ببناء هذا الجسر ليستمتع بمشاهدة قصره من بعيد وقد واختار أن يسميه باسم زوجته ماري. بني الجسر من الخشب قبل أن يستبدل بالفولاذ سنة 1886.

يمكن للسياح حالاً الاستمتاع بمنظر القصر من بعيد وكذا الذهاب في رحلة بين الأشجار الرائعة والجبال الجميلة المحيطة بالقصر حيث تستغرق الرحلة في مجملها 45 دقيقة.

الأوقات والرسوم

لايمكنك دخول القصر لوحدك بل عليك الحجز مسبقاً ضمن قائمة الجولات السياحية التي تقام إليه خصوصا في فصل الصيف حيث يكون الإقبال عليه بكثافة. يصل ثمن تذكرة الدخول بالنسبة للأشخاص البالغين 39,75  يورو أما بالنسبة للأطفال فالثمن هو 22,75 يورو.

 

لا تعليقات

اترك تعليق