السياحة في فنلندا

تقدم لك فنلندا جانبيها الاستثنائيين: صيف طويل للغاية، وشتاء كثيف الغيوم لدرجة تذهلك. ويمكنك زيارتها في أي من هذين الفصلين لتجرب السرمدية أو تحظى بلمحة منها. ستشعل زيارة فنلندا حماسك بفضل الأنشطة الرياضية المليئة بالمغامرات، فيمكنك الاستمتاع بركوب القوارب أو التنزه سيراً على الأقدام أو الصيد أو التجديف بقوارب الكاياك أو خوض مباراة غولف هادئة. ستحظى هنا أيضاً بإطلالة رائعة على الجمال الطبيعي المحيط بالمكان، جرّب رؤية المشهد المهيب للدببة في البرية.
ظلت فنلندا خاضعة لحكم السويد لأكثر من 600 عام في الفترة بين القرنين الثاني عشر إلى التاسع عشر. وفي الفترة بين عامي 1809 و1917، بسط الاتحاد الروسي هيمنته على هذا الإقليم إلى أن جاءت الثورة الروسية لتقلب الموازين ضد الاحتلال. ورغم أن فنلندا نالت استقلالها، إلا أنها تلقت المزيد من موجات الغزو، إلى أن انضمت في النهاية إلى الأمم المتحدة بعد مرور عقد على الحرب العالمية الثانية، وظلت موقفها محايداً دائماً. أصبحت فنلندا الآن دولة تنعم بالرخاء بفضل المزج الناجح بين الزراعة والتطور الصناعي.
السويدية والفنلندية هما اللغتان الرسميتان لهذا البلد، أما الفرنسية والألمانية والإنكليزية فهي اللغات الأجنبية الشائعة هنا. تدخل اللحوم والأسماك والفطر ومختلف الخضروات ضمن المكونات الأساسية لأغلب الأطباق.
وإذا انتقلنا إلى الإحصائيات الخاصة بالديانة، نجد أكثر من 75% من السكان يتبعون الطائفة الإنجيلية، و22% لا يتبعون أي ديانة، بينما يشكّل المسلمون واليهود وغيرهم من أصحاب الديانات الأخرى نسبة 3% المتبقية.
تعود ظروف الطقس القاسية في فنلندا إلى موقعها الجغرافي، إذ تكون تيارات البحر الدافئة وعدد من البحيرات الداخلية هي المسؤولة عن الصيف الدافئ، وفي المقابل يمتد الشتاء لثلاثة أشهر أو أكثر، وقد تنخفض فيه درجات الحرارة إلى 22 درجة مئوية تحت الصفر.
تقدم لك فنلندا جانبيها الاستثنائيين: صيف طويل للغاية، وشتاء كثيف الغيوم لدرجة تذهلك. ويمكنك زيارتها في أي من هذين الفصلين لتجرب السرمدية أو تحظى بلمحة منها. ستشعل زيارة فنلندا حماسك بفضل الأنشطة الريا...

أفضل مدن في فنلندا

أفضل الفنادق في فنلندا

تعرّف معنا على أفضل الوجهات الأخرى دليل المسافر إلى أفضل الوجهات السياحية في العالم
Trustpilot